مقتطف من جديدنا

مدونة نيوز التقنية هي مدونة شاملة تحتوي على شروحات في مختلف المجالات
أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" أن مقاتليها تمكنوا، خلال الـ 10 أيام الماضية من حملة تحرير الرقة، من تصفية 312 مسلحا من تنظيم "داعش" وتحرير 4 أحياء من المدينة السورية.



وأوضحت قيادة "قوات سوريا الديمقراطية" في بيان نشرته وكالة "هاوار" الكردية ويتضمن حصيلة العمليات العسكرية، التي جرت في الرقة بين 6 و15 يونيو/حزيران الجاري، أوضحت أن الأحياء الـ4، التي تم تحريرها في مدينة الرقة، هي المشلب وسباهية ورمانية والصناعة".
أضافت القيادة أن مقاتلي "قوات سوريا الديمقراطية" بسطوا سيطرتهم أيضا، خلال الفترة المذكورة، على عدة مناطق أخرى، وهي ساحة الجزرة، قلعة تل هرقل التاريخية، الفرقة الـ 17، معمل السكر، وكذلك قرية سحيل الواقعة على بعد 7 كيلومترات جنوب غرب مدينة الرقة.
وقال البيان إن عدد قتلى تنظيم "داعش" جراء هجمات "قوات سوريا الديمقراطية" وصل إلى 312 مسلحا، فيما تمكن مقاتلوها من إلقاء القبض على 7 عناصر آخرين من "داعش".
أما الخسائر البشرية في صفوف "قوات سوريا الديمقراطية"، فقالت إن 15 من مقاتليها قضوا جراء الأعمال القتالية خلال الأيام الـ10 الماضية، بينما أصب21  آخرون بجروح.
وفي تطرقها إلى الخسائر المادية لـ"داعش"، قالت "قوات سوريا الديمقراطية" إنه تم تدمير 10 دراجات نارية، 5 عربات عسكرية، 5 عربات مفخخة، مدفع هاون، ومدفع ثقيل "أوبيس"، 3 زوارق، ومصنع لصناعة المتفجرات.
يذكر أن "قوات سوريا الديمقراطية" تنفذ، منذ 06/11/2016، عملية عسكرية لتحرير الرقة وريفها من مسلحي تنظيم "داعش" المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، والذي يعتبر هذه المدينة السورية عاصمة له.
وقالت "قوات سوريا الديمقراطية" آنذاك إن حملة تحرير الرقة، التي أطلق عليها اسم" غضب الفرات"، يخوضها حوالي 30 ألف مقاتل، مضيفة: "ستتحرر الرقة بسواعد أبنائها وفصائلها، عربا وكوردا وتركمانا، الأبطال المنضوين تحت راية قوات سوريا الديموقراطية... وبالتنسيق مع قوات التحالف الدولي".
وفي صباح يوم 06/06/2017، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" عن بدء المعركة الحاسمة لانتزاع الرقة من قبضة تنظيم "داعش".
ويشارك في المعركة، حسب بيان لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، العديد من الفصائل المنضوية تحت هذا التحالف، بما في ذلك "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تشكل قوته العسكرية الأساسية، وكذلك "وحدات حماية المرأة"، و"جيش الثوار"، و"جبهة الأكراد"، و"لواء الشمال الديمقراطي"، و"قوات العشائر"، و"لواء مغاوير حمص"، و"صقور الرقة"، و"لواء التحرير"، و"لواء السلاجقة"، وقوات الصناديد"، و"المجلس العسكري السرياني"، و"مجلس منبج العسكري"، و"مجلس ديرالزور العسكري"، بالإضافة إلى "قوات النخبة"، و"قوات الحماية الذاتية"، وبمساندة قوية من "مجلس الرقة المدني"، و"مجلس سوريا الديمقراطية"، ووجهاء ورؤساء عشائر المنطقة.
وقال المتحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية"، طلال سلو، إن المعركة الحاسمة من أجل "عاصمة الخلافة" (أي الرقة) ستكون شرسة لأن إرهابيي "داعش" سيستميتون دفاعا عن معقلهم.
وأكد سلو أن قوات التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة تشارك في اقتحام المدينة، "جنبا إلى جنب" مع مقاتلي "قوات سوريا الديمقراطية"، مشيرا إلى أن التحالف يقوم بدور بارز في إنجاح العملية.
يعتبر التحالف الدولي المناهض لـ"داعش" بقيادة الولايات المتحدة "قوات سوريا الديمقراطية" حليفا أساسيا له على الأرض السورية في العملية ضد التنظيم، ويقدم دعما عسكريا ولوجيستيا واستشاريا لها.
وكان تنظيم "داعش" قد استولى على مدينة الرقة من جماعات المعارضة المسلحة في عام 2014، واستخدمها كقاعدة للتخطيط لعمليات إرهابية في الغرب.
المصدر: هاوار + وكالات
رفعت سليمان

مدونة نيوز التقنية هي مدونة شاملة تحتوي على شروحات في مختلف المجالات
قال محققون في جرائم حرب تابعون للأمم المتحدة إن الضربات الجوية المكثفة التي يشنها «التحالف الدولي» دعماً لـ «قوات سورية الديموقراطية» في معركتها ضد «تنظيم داعش» لاستعادة محافظة الرقة، تسببت في «خسائر مذهلة في أرواح المدنيين». في موازاة ذلك، أبدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» قلقها من استخدام «التحالف الدولي»، بقيادة أميركا مادة الفوسفور الأبيض خلال العمليات العسكرية في سورية والعراق.

وقال باولو بينيرو رئيس لجنة التحقيق لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن الاتفاقات العشرة بين الحكومة السورية والجماعات المسلحة لإجلاء المدنيين والمسلحين من مناطق محاصرة بما في ذلك شرق حلب «تصل في بعض الحالات إلى جرائم حرب» لأن المدنيين ليس أمامهم «خيار». وحذرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، من تدهور وضع المدنيين النازحين من مدينة الرقة شمال سورية.
وقال المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهيسيتش، إن خطة الاستجابة المشتركة بين الوكالات لنازحي الرقة تلقت 29 مليون دولار من أصل 153 مليون مطلوبة لتغطية الاحتياجات الأساسية للنازحين.
ويقدّر عدد النازحين من محافظة الرقة بما يزيد على 400 ألف شخص، 100 ألف منهم نزحوا في شهر أيار (مايو) الماضي وحده. وتتوافر لدى المفوضية مواد إغاثية لـ 50 ألف نازح من أصل الـ 400 ألف، وفق ما قال ماهيسيتش، بما فيها من خيم وحزم إيواء طارئة إضافية إلى المنطقة.
وجاء في تقرير المفوضية «وسط القتال العنيف الدائر في مدينة الرقة وما حولها، تدعو المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى تعزيز إمكانية الوصول المستدام لعشرات الآلاف من المدنيين، الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدات الإنسانية».
وأكدت المفوضية سعي الوكالات الإنسانية الى إيجاد السبل الأكثر فاعلية لإيصال المساعدة إلى الأشخاص الأكثر حاجة إليها في منطقة الصراع، حيث تنتشر الألغام والذخائر غير المنفجرة. ويعد إيصال المساعدات الانسانية الى الرقة أمراً بغاية الصعوبة كونها تتواجد في منطقة شبه صحراوية معزولة، كما لا يدخل عبر الحدود التركية والعراقية المغلقة في معظم الوقت سوى جزء بسيط جداً من الدعم. وتقول منسقة الطوارئ في منظمة «أطباء بلا حدود» بوك ليندرز «هناك إمدادات، ألا أنها لا تزال محدودة جداً فيما حاجات السكان كبيرة جداً».
وتغلق تركيا المعابر الحدودية بينها وبين مناطق سيطرة الأكراد في شمال سورية. اما المعبر مع العراق الذي يبعد 300 كيلومتر شمال شرقي الرقة، فلا يزال مفتوحاً، إلا أن الحركة عليه بطيئة، وفق ما يقول مسؤولون محليون.
وتعمد الأمم المتحدة بين الحين والآخر الى ايصال المساعدات جواً من دمشق الى القامشلي شمال شرقي الرقة في عملية «معقدة ومكلفة».
إلا أن هذا الأمر يبقى غير كافٍ لتأمين احتياجات السكان، وفق ما يقول المتحدث الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية دايفيد سوانسون.
وتأمل الأمم المتحدة حالياً بنقل المساعدات الانسانية من حلب (شمال) الى القامشلي، لتقطع بذلك مسافة تبلغ أكثر من 400 كيلومتر، لكنها لا تزال في حاجة الى اختبار سلامة الطريق، وفق سوانسون.
وفي مخيم في بلدة عين عيسى، 50 كيلومتراً شمال الرقة، يقول نازحون جدد إنهم ينامون على الأرض في العراء من دون فراش أو حتى خيم فوق رؤوسهم.
ويشرح بول دونيهي من «لجنة الانقاذ الدولية» أن «الوضع الأمني غير المستقر في شكل كبير» يعد مصدر قلق آخر للمنظمات الانسانية في المنطقة. ويوضح «هناك الكثير من الألغام والعبوات الناسفة، فضلاً عن أخطار أن يشن «داعش» هجمات»، مشيراً الى «تقارير حول مقتل مدنيين فارين جراء غارات التحالف» الدولي. ويعتقد على حد قوله إن «أكثر من نصف سكان الرقة قد يفرون من المدينة في نهاية المطاف، ولكن يبقى هؤلاء عرضة للألغام وقناصة داعش وللغارات الجوية».
من ناحيتها، أبدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» قلقها من استخدام «التحالف الدولي» الفوسفور الأبيض خلال العمليات العسكرية حالياً في سورية والعراق.
وقالت المنظمة إن «استخدام الفوسفور الأبيض بالضربات المدفعية من قبَل التحالف بقيادة الولايات المتحدة يثير أسئلة خطيرة حول حماية المدنيين». وأكدت أن «القوات الأميركية تستخدم الفوسفور الأبيض في الموصل في العراق، وفي الرقة معقل داعش في سورية. لكن سبب استخدام قوات التحالف غير واضح». وأشارت «هيومن رايتس ووتش» إلى تسجيل مصور من الموصل في 3 حزيران (يونيو) الجاري يظهر استخدام قذائف أرضية تحتوي على الفوسفور الأبيض.
بينما نشرت حملة «الرقة تذبح بصمت» في 8 حزيران، تسجيلًا قالت إنه يشير إلى قصف مدينة الرقة بالفوسفور الأبيض.
المصدر : alhayat.com
مدونة نيوز التقنية هي مدونة شاملة تحتوي على شروحات في مختلف المجالات
معركة الرقة
قسد تدخل حي الرومانية غرب مدينة الرقة بعد اشتباكات مع تنظيم داعش.
يأتي هذا التقدم بعد إعلان ميليشيات “قسد” السيطرة على كامل حي المشلب من الجهة الشرقية لمدينة الرقة، وقد سبق السيطرة على حي المشلب السيطرة على الفرقة 17 ومعمل السكر شمال الرقة.
ويعد تقدم “قسد” كبيراً وواسعاً باعتبار الرقة معقل داعش الرئيس، فلم يظهر التنظيم تلك المقاومة المتوقعة، فقد أفاد إعلام قسد عن مقتل قرابة عشرين داعشي فقط، وهو رقم قليل إذا ما قورن بمناطق السيطرة، ويطرح هذا احتمال تسليم الدواعش المدينة لقسد، فيما يستبعد آخرون ذلك، ويرون أن الأحياء المسيطر عليها تقع على أطراف المدينة، والتنظيم يستدرج قسد لحرب استنزاف طويلة أعدّ لها جيداً. ويستدل أصحاب هذا الرأي بمعركة الموصل مع فارق عدم قدرة قسد على دفع الفاتورة التي دفعها الحشد الشعبي في العراق.
ويغيب المدنيون عن مشهد حسابات الربح والخسارة، فقد قتلت الطائرات من المدنيين الأبرياء أكثر مما قتلت من الدواعش، ويخشى أهل الرقة سيناريو معركة الموصل الطويلة فمدينتهم صغيرة مقارنة مع الموصل، وطول المعركة يعني تدميرها حجراً حجراً وإخراجها من الخارطة، فالبيوت والمنشآت التي تدمر لأهل الرقة لا لداعش.
مهما تكن مدة المعركة فإن ما بعدها يفوق معركة الرقة نفسها إذ ستضح لحد ما النوايا الأمريكية الحقيقية حول تقسيم سورية فعليّاً أم الدفع باتجاه حل سياسي، وقد نفاجأ بسيطرة التنظيم على مدينة دير الزور كاملة لتأتي قسد لاحقاً لطرد الدواعش، وهنا يصبح مشهد خارطة التقسيم أكثر وضوحاً.

معارك البادية سباق للحدود
– الأركان الروسية:  القوات السورية سيطرت على مرتفعات استراتيجية جنوب السويداء ما يمنع الإرهابيين من نقل الإمدادات.
يأتي ذلك ضمن سلسلة معارك الكر والفر في البادية السورية ففي حين أعلنت قوات الثورة السورية السيطرة على تل مسيطمة غرب منطقة بئر القصب بريف دمشق الشرقي وانسحابها من تل دكوة الاستراتيجي نتيجة شن الطيران الروسي عشرات الغارات، أعلنت مواقع موالية وصول أولى وحدات جيش النظام وحلفائه إلى الحدود السورية العراقية في شمال شرق التنف، وبذلك تكون قوات النظام قد سيطرة في هذه المنطقة المفتوحة على مساحة 5000 كلم مربع جديدة تضاف إلى 15 ألف كلم مربع كانت تمت السيطرة عليها منذ بدء العمليات القتالية في البادية، وقدم قوات التحالف الدولي دعماً خجولاً لقوات الثوار وصفه كثيرون بالمخادع بدليل تقدم الميليشيات الموالية للنظام، فيبدو أن الولايات المتحدة غير راغبة بوصول قوات الثوار للشرق السوري لأن وصولهم سيقود لاحقا، لمواجهة مع القوات الكرديّة التي تسعى واشنطن لسيطرتها على الشرق السوري، وباتت روسيا تتخوف من هذا السيناريو وتصرح علناً بتواطؤ داعش والكرد على تسليم المناطق.
وفي ظل هذا المخطط يستبعد أن يكون لاتصال الحشد الشعبي في العراق مع القوات الموالية للنظام في سورية أثر استراتيجي لأنها ستكون حداً فاصلاً في منطقة مفتوحة خالية من السكان والثروات بين مناطق سيطرة الكرد حيث الثروات النفطية وبين قوات الثوار التي تحولت -للأسف- لدرك يحمي حدود الأردن، وتتعزز هنا مخاوف تقسيم سورية.
إرهاب حزب الله يمتد للولايات المتحدة الأمريكية
وزارة العدل الأمريكية تكشف اعتقال مواطنين من أصل لبناني بتهمة الانتماء لحزب الله الإرهابي، والتخطيط لهجمات في الولايات المتحدة وبنما.
ما زال العالم يغض الطرف عن حزب الله غير مدرك طبيعته الإرهابية التي تفوق إجرام داعش في نواحي كثيرة، فالحزب الإرهابي يمتلك تسليح دولة ويشارك في إدارة وحكم دولة، ومدعوم من دول مما يعني امتلاكه الخبرات الكبيرة فضلاً عن الإمكانات التي تمكنه القيام بأعمال إرهابية في أية دولة.
ولا تأتي خطورة حزب الله من البعد الإيديولوجي الطائفي المماثل لحزب الله فحسب، فالحزب يتاجر بقضية فلسطين القضية الأولى إسلامياً وعربياً لتحقيق أهداف دنيئة لدولة بعينها، فهل يترك العالم حزب الله حتى يستطير شره، ويستفحل خطره، وتزداد صعوبة وضع حد له؟.
لقد مارس الحزب إرهاباً على السوريين فاق إرهاب داعش، فقد قتل بالتعاون مع النظام أضعاف ما قتل داعش ويكفيه إثماً إسهامه بظهور داعش، ومنع السوريين من نيل حريتهم، ومما يؤسف له أن العالم (المتحضر) يسمح بممارسة الإرهاب إذا كان لا يطالهم، ونحن هنا نحذر هذه الدول ونقول لها: لا تأمنوا شر الحزب فقدراته الاستخباراتية كبيرة، وخلاياه كثيرة ستتحرك لا محالة بمجرد الضغط الحقيقي على إيران، وعندها لن ينفع الندم، فالأحمق من ينام والأفعى في جيبه.
ماذا وراء هجومي إيران؟
داعش يعلن استهدف مجلس الشورى الإيراني وقبر “الخميني” في طهران.
ينبغي بداية عدم تصديق رواية داعش، فليس كل عملية إرهابية يتبناها داعش دليل على قيامه بها. فنرى أن كثيراً من العمليات الإرهابية لا علاقة لداعش بها يقوم بتبنيها لأهداف كثيرة ليس هذا أوان تفصيلها ومنها عمليتي طهران.
فلا نستبعد دوراً ما للمخابرات الإيرانية التي تجمعها مصلحة مشتركة مع داعش في هذين الهجومين الإرهابيين، فإيران عبر هذين الهجومين تنفي صلتها بداعش، وتبعد شبهة التنسيق معه، أما الفائدة التي يجنيها داعش فأكثر مما تجنيه إيران إذ يحاول التنظيم رفع معنويات عناصره المنهارة، وإظهار دفاعه عن أهل السنة ضد عدو فتك بالمسلمين السنة في العراق وسورية.
ويؤكد تحليلنا ما كشف عنه اللواء علي باقري قائد الأركان المسلحة الإيرانية عن عزم بلاده شن أكبر عملية جوية ضد داعش، فقد أوضح أن أكثر من 80 طائرة بانتظار أوامر القادة للبدء بأكبر عمليات جوية في العالم عبر  الثلاثين سنة الماضية.
ولا يقبل عاقل أن تكون هذه العملية العسكرية الضخمة رداً على العمليتين الإرهابيتين، فالمنطق يقول العكس، أي تستخدم إيران الإرهاب لتنفيذ أعمالها الإرهابية، فالعمليتان مبرر للداخل الإيراني للتدخلات الخارجية، وعليه فلا نستبعد مزيداً من العمليات الإرهابية في الداخل الإيراني.
وسائل إعلام الأسد مبتهجة بالخلاف الخليجي
تصاعد الخلاف الخليجي رغم دعوات التهدئة، ودول خليجية تصدر قائمة بالإرهاب.
بقدر الألم الذي اعتصر قلب الشرفاء العرب والسوريين الأحرار من تدهور العلاقات بين الدول الخليجية، وأخذها مسارات لا عقلانية لن يستفيد منها إلا أعداء الأمة، وستؤدي لتحالفات جديدة لا تصب في صالح مستقبل العرب.
بقدر الألم نجد الفرح والسرور والحبور في صفوف أنصار النظام السوري، ويمتزج الفرح بالشماتة إذ وقفت الدولتان (السعودية، قطر) لجانب الثورة، وتمتد الشماتة بالسوريين الثوار، وقد عبرت وسائل الإعلام عنه هذه الفرحة بطرق عدة بدءاً من إفراز برامج حوارية، ومساحات واسعة بالصحف وكلها تتحدث عن (انتهاء محور الخيانة، وتشظيه) وفق توصيفهم.
وسخرت إحدى الصفحات من الناشطين مخاطبة المتعاطفين مع قطر: عزيزي (الفورجي) السوري يلي عايش بالخليج بالإمارات والبحرين والسعودية ومتعاطف مع قطر، وين صوتك وين الموت ولا المذلة، وين مبادئك  الثورية، ليش خرسان ليش حطيت صرماية بتمك وسكتت ليش ما عم بتدافع عن  قطر  يلي مولتك وعطتك سلاح ليش ما عم بتدافع عن قطر يلي عطتك قناة الجزيرة ٢٤/٢٤ ليش ما عم بتدافع عن شيخك القرضاوي يلي عطاك فتاوي القتل والاجرام وقلك وماله”.
ومثل هذه الشماتات التي يستشف منها الحقد الأسود كثير، وقد تناست هذه الوسائل والصفحات أن الثورة لم تقم من أجل السعودية وقطر، وليس ذنبها أن تناحر داعموها، وذبحت على يد الجميع.
وحاول هؤلاء إثبات صوابية سياستهم من خلال اضطرار قطر الاستيراد من إيران فقالت إحدى الصفحات:( فيصل قاسم ) رح تاكل وتشرب من ايران يا قرد، وذلك باعتبار الإعلامي فيصل قاسم المدافع البارز عن الثورة السورية يسكن قطر.
ومثل هذا الغثاء كثير كثير، ولكن يجب الوقوف وقول الحقيقة بأن هذا الخلاف هدية على طبق من ذهب لإيران ونظام الأسد، فهل نمضي بتدمير ذواتنا؟!.
مدونة نيوز التقنية هي مدونة شاملة تحتوي على شروحات في مختلف المجالات

تمر الأيام على معركة الرقة ويخسر داعش المزيد من المساحات داخل المدينة لصالح مليشيات قسد بقيادة التحالف الدولي لكن الضريبة تزداد يوماً بعد يوماً بسقوط العشرات من المدنيين بين قتيل وجريح ودمار لا مبرر له.
فمن جهة الشرق توسعت رقعة سيطرة مليشيات قسد على المنطقة الصناعية وكلية العلوم والثانوية الصناعية وباتوا بالقرب من سور الرقة وباب بغداد وقد يتمكن مقاتلو ميليشيات قسد من التقدم الى ما خلف السور والاحياء الواقعة هناك في الايام القربية القادمة.
اما من الجهة الغربية فلا تزال اشتباكات تجري على أطراف حي الرومانية الذي احكمت ميليشيات قسد السيطرة عليه وعلى منطقة الفروسية مع التقدم باتجاه جنوب الحي وشرقه.
اما الجهة الشمالية فبدأت ميليشيات قسد التحرك الى جنوب معمل السكر والفرقة 17 حيث اكملت عمليه السيطرة عليها والتحرك سيكون باتجاه حي شمال السكة ورميلة شمال شرق المدينة حيث ستتلاقى قواتهم مع القوات المتقدمة من جهة الشرق.
جنوباً لم تحرك قسد قواتها باتجاه جنوب الرقة ليبقى الوضع على حاله في احكام عزل الرقة من الجهات الثلاث الشرقية والغربية والجنوبية.
وخلال الـ 24 ساعة الماضية امطرت المدينة ككل يوم بالعشرات من قذائف الهاون التي دمرت وقتلت وجرحت العشرات من المدنيين في احياء الادخار وسيف الدولة والجامع القديم وأبو الهيس والتوسعية، وكذلك بدأت تصل رشقات الرصاص الى ما هو ابعد من خطوط الاشتباك لتصل الى حي سيف الدولة والمنصور شرقاً، وغرباً تعرضت منطقة الحديقة البيضاء لرشقات من الرصاص القادمة من خطوط الاشتباك التي لا تبعد كثيراً.
في حيث نفذ طيران التحالف غارة على أطراف حي الرومانية الشرقية، بينما استمر التحالف باستعمال قذائف الفسفور في الأجزاء الشرقية للمدينة وكذلك عدد من الغارات شمال المدينة ضمن خطوط الاشتباك.
جنوب المدينة تم تسجيل سقوط قذاف هاون في حويجة السوافي قادمة من قوات قسد المتواجدة في الريف الجنوبي الغربي تسببت بمقتل وجرح العديد من المدنيين هناك.
من جانب اخر أعلن تنظيم داعش عن هجوم بالأجزاء الشمالية للمدينة بالقرب من مزرعة حطين التي باتت تحت سيطرة مليشيات قسد، وبحسب داعش فان عدد قتلى قسد هو 20 عنصراً، بينما لم يتسنى لنا التحقق من هذا الادعاء، لكن المؤكد ان التنظيم خسر خلال الفترة الماضية اعداد كبيرة من مقاتليه بالضربات الجوية.
وبسبب سوء الأحوال داخل المدينة وتعرضها للقذائف والغارات بات من الصعب على الأهالي نقل الشهداء الى مقابر المدينة فعمدوا الى دفن الشهداء خلال هذه الفترة ضمن منطقة قصر البنات وحديقة الجامع القديم شرق المدينة في حين أصبحت حديقة 7 نيسان مدفن اخر لمن هم بجهة الغرب.
ومن الشهداء الذين تم توثيق أسمائهم:
– الشاب “أحمد الفرج” وزوجته “خولة الناشف” وابنته “اسلام” وابنه “علي”، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في منطقة الحصيوة.
–  “محمود جبلي” وعائلته و “خالد الشبلي” وعائلته جراء القصف على منطقة جامع النور منذ يومين
–  شخصين إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في بلدة المنصورة منذ عدّة أيام:
– عبد الرحمن عزيز الحميدة (11عام(
– احمد عبدوني النايف
–  “امير السلوم” وعائلته جراء انفجار لغم من مخلفات داعش في مزرعة ربيعة.
–  كل من “ابن محمود الحلاق” و “ابن الهرم” جراء سقوط عدة قذائف على حويجة السوافي اليوم.
–  “حسين العلي”
–  الطفل” محمد مهند قدري الدهام” جراء سقوط قذيفة هاون على منزله قرب جامع عمر بن الخطاب في حي سيف الدولة.
–  “عبد الفتاح العبوش”جراء الغارات الجوية على مدينة الرقة
–  سليمان عمر السليمان متأثرا بجروح أصيب بها نتيجة سقوط قذيفة ارتقت على إثرها امه واخوته قبل يومين.
–  “خلف عجيل الذياب” إثر انفجار لغم ارضي من مخلفات تنظيم داعش في مزرعة العدنانية.
– محمود أبو هيف
– الطفل عدنان ابو هيف
– الطفلة نايا ابو هيف
– جنى حسن العلي
– نداء خليل الكري
– ياسر خليل الكري
– الحاجة “نورة الحسين” جراء القصف المدفعي على مدينة الرقة اليوم.
اما احصائية الانتهاكات بحق المدنيين في محافظة الرقة منذ بدء حملة(غضب الفرات) للسيطرة على مدينة الرقة بتاريخ 2016.11.6 حتى تاريخ 2017.5.31 ,حيث بلغ عدد الشهداء 1414 مدني.
مدونة نيوز التقنية هي مدونة شاملة تحتوي على شروحات في مختلف المجالات



بعد اشتباكات مع تنظيم “الدولة” مجدداً، وعلى السيطرة في مناطق بـ ريف الرقة الجنوبي الغربي، استطاعت قوات الجيش السوري ومقاتلين أجانب من السيطرة على مساحات واسعة بريف الرقة على حساب التنظيم وذلك بالتزامن مع قتاله مع “قوات سوريا الديمقراطية” من أحياء في الرقة.

وأفادت مصادر ميدانية أن قوات الجيش السوري وقوات أجنبية استولت مساء الجمعة على نحو 20 قرية وبلدة في ريف الرقة الغربي، وذلك بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الاسلامية بحسب وكالات.

وعددت المصادر القرى وبلدات التي سسطر عليها الجيش السوري والقوات الاجنبية المساندة له وهي “دبسي عفنان، دبسي فرج، فخيخة، القطاط، الجريات، مشرفة الصعب، مشرفة الغجر، الغماميز، العميرات، السالمية، معيزيلة، خربة الواوي، مدحير، جريات، غيث، المحدد، القصور، شنتة، شعب الدكار، بئر مليحان، رمثان”.
وأشارت المصادر إلى الجيش السوري وصل بعد هذا التقدم الجديد إلى تماس مع  “قوات سوريا الديمقراطية” التي تحاول السيطرة على مدينة الرقة، لطرد تنظيم “الدولة”.

وأمام الاشتباكات مع  تنظيم “الدولة” بات الجيش السوري و”قوات سوريا الديمقراطية” تتقاسمان السيطرة على الريف الغربي للرقة، فيما انحصر نفوذ التنظيم في الريف الجنوبي الغربي.

وكان تنظيم “الدولة” قد اشتبك مؤخرا عدة مرات مع الجيش السوري , والتي كانت آخرها سيطرة  الجيش السوري على عشرات القرى والبلدات والمدن بريف حلب الشرقي، وكان أهمها وأبرزها تسليم مدينة مسكنة “الاستراتيجية”.

مدونة نيوز التقنية هي مدونة شاملة تحتوي على شروحات في مختلف المجالات
اخبار الرقة الان
اافادة قوات سوريا الديمقراطية أن تمكنوا من التقدم وسيطرة على كلية العلوم ومن جهة أخرى تدور الاشتباكات في محيط جامع أويس القرني وصولاً لباب بغداد .
ويذكر أن قوات سوريا الديمقراطية أطلقت منذ أكثر من شهرين حملة غضب الفرات للسيطرة على كامل مدينة الرقة وريفها وانتزاعها من يد الدولة الإسلامية.
News of tenderness now
The victory of Syria's democratic forces to be able to progress and control of the Faculty of Science and on the other round the clashes in the vicinity of the Mosque of Awis Al-Qarni to the door of Baghdad.
It is noteworthy that the Syrian Democratic forces launched more than two months campaign of anger of the Euphrates to control the entire city of Riqqa and its countryside and grab it from the hands of the Islamic state.
مدونة نيوز التقنية هي مدونة شاملة تحتوي على شروحات في مختلف المجالات
قصف الطيران المروحي التابع لقوات النظام السوري بالبراميل المتفجرة مجمعا وسط مدينة الرقة شمالي غربي البلاد أسفر عن سقوط ستة قتلى وثلاثين جريحا على الأقل.


ونقلت قناة إخبارية عن الهيئة العامة للثورة السورية قولها اليوم الخميس إن مدينة كفر نبودة بريف حماة تعرضت لقصف مماثل. وأوضحت الهيئة أن مجزرة وقعت في الرقة إثر سقوط براميل متفجرة على مجمع الأماسي وسط المدينة، مشيرة إلى أنه من المتوقع ارتفاع عدد القتلى بسبب وجود ضحايا تحت الأنقاض. من جانبه، قال مركز صدى الإعلامي، إن القصف استهدف تجمعا لأهالي المنطقة في أحد الأماكن التجارية مما أسفر عن قتلى وجرحى وتدمير عدد كبير من المباني والمحال التجارية. كما تعرضت مدينة الطبقة بريف الرقة لغارتين جويتين وفق الهيئة العامة للثورة. في هذه الأثناء أفادت شبكة شام باندلاع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في قرية البيضا بريف بانياس بمحافظة طرطوس على ساحل البحر الأبيض المتوسط وسط قصف مكثف للمنطقة، بالتزامن مع توافد تعزيزات لقوات النظام
مدونة نيوز التقنية هي مدونة شاملة تحتوي على شروحات في مختلف المجالات
مع بدأ اليوم الرابع لمعركة السيطرة على مدينة الرقة المعقل الأهم لتنظيم داعش في سوريا وعاصمة خلافته من قبل ميليشيات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة من الولايات المتحدة الامريكية والتحالف الدولي احكمت قسد السيطرة على كل من حي المشلب شرق الرقة وحي الجزرة غربي الرقة والفرقة 17 شمال المدينة وكان المشهد العام للمعركة كالتالي:
من الجهة الشرقية: استطاعت ميليشيات قسد احكام السيطرة على حي المشلب وتل البيعة في الجهة الشرقية والشرقية الشمالية للمدينة ووصلت القوات على أطراف المنطقة الصناعية، وخلال ذلك تعرضت المنطقة لنيران مدفعية الهاون بأنواعها بالإضافة الى غارات من طيران التحالف الدولي البعض منها كان بقنابل الفوسفور والتي تسببت بنشوب حرائق في المنقطة بينما اكتفى التنظيم بمحاولة ارسال السيارات المفخخة وتفجير المنازل قبل خروج الحي من سيطرته.

اما الجهة الشمالية: فتعرضت منطقة الفرقة 17 لغارات مكثفة ومركزة من قبل طيران التحالف الدولي بشكل كثيف بالإضافة الى اكثر من 13 صاروخ تم اطلاقها من قاعدة الجلبية والتي تبعد عن المدينة مسافة تزيد عن 70 كم من جهة الشمال بالإضافة الى نيران المدفعية الخفيفة والمتوسطة والتي انتهت بالسيطرة على الفرقة التي تعتبر بوابة دخول المدينة من جهة الشمال، وتشهد الاحياء الشمالية اخلاء كبير للسكان من جانب تنظيم داعش والتي اعلنها منطقة عسكرية كما ان منطقة دوار الصوامع باتت ساقطة نارية بيد مليشيات قسد.

من الجهة الغربية: كان يوم أمس يوم كارثي على المنطقة حيث تعرضت وعلى مدار الساعة ليوم كامل من الغارات من قبل طيران التحالف الدولي قسم منها كان بالقنابل الفسفورية في كل من حيي الجزرة والسباهية وانتهت بسيطرة شبه كاملة على حي الجزرة والتقدم باتجاه السباهية التي بدأت قسد اقتحامها، فكان الرد من التنظيم تفجير عدد من المنازل التي فُخخت في وقت سابق.

اما المدينة فقد تعرض كل من (مبنى حوض الفرات – دوار البانوراما – منطقة الجسر القديم) لغارات من طيران التحالف الدولي خلفت دمار كامل في المنطقة ومبنى حوض الفرات، بالإضافة الى العشرات من قذائف الهاون التي تمطر المدينة لليوم الرابع عشر على التوالي وبشكل عشوائي على الاحياء والأسواق وبمعدل 100 قذيفة يومياً.

اما ريف الطبقة الغربي فالأنباء لا تزال متضاربة حول سيطرة النظام على بعض القرى والتي لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش ويسعى كل من النظام وميليشياته وقسد للسيطرة عليها من تنظيم داعش الذي لم يعد يسجل له سوى الانسحابات المتتالية.

حال عناصر تنظيم داعش في المدينة لم يكن افضل حيث هرب مايقارب الـ 55 عنصراً من تنظيم داعش من أصحاب الجنسيات الاسيوية وقاموا بتسليم انفسهم لميليشيات الـ YPG , ويكثر الكلام في الوقت الحالي عن مفاوضات بين داعش والمليشيات الكردية لتسليم الرقة والخروج منها، ولا نتبنى هذه الرواية او ننفيها بانتظار سير المعركة في الايام القادمة.

وقد تم توثيق استشهاد شخصين إثر انفجار لغم ارضي من مخلفات تنظيم داعش قرب مفرق الطبقة هم :
1- عيسى الرمثان السالم
2- موسى العليوي العبيد الاحمد الجاسم
واستشهاد الشابين (علي ويوسف رويجح)، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش بالمنطقة.
واستشهاد “درويش خليل الأحمد” إثر انفجار لغم ارضي شمال مدينة الرقة.

f